الحمد لله رب العالمین، والصلاة والسلام علی نبینا محمد وعلی آله و صحبه ومن تبع سنته إلی یوم الدین۔ وبعد ، یخطیٔ کثیرا من یظن أن الرأسمالیة والإشتراکیة نظامان إقتصادیان فحسب، ویحسب أنھما لا یبحثان أو لا یتعرضان للنواحی الأخری، کالنواحی الاجتماعیة والسیاسیة والدینیة ۔۔۔۔ الخ۔ والاشتراکیة شئیأ، لأن حقیقة کل منهما غیر مخفیة أو مستورة۔ فهی ظاهرة بل واضحة کل الوضوح فی الکتب ألتی ألفها أصحاب هذین المذهبین، فبینوا حقیقة کل منهما مفصلا وموضحا۔ وفی الیانات التی أعلنها أصحاب ذینک المذهبین، فقد عرضوا فی تلک البیانات النقاط الدقیقه والصریة الواضحة فی مبادئهم التی یدعون الناس لا تباعها۔

فهذه الکتب وتلک البیانات هي الحجة التی یبنی معرفة ذینک المذهبین علیها۔ ولا یحق لأي إنسان مهما کان عالما أو فیلسوفا أن یطلق لفظ الإشتراکیة أو الرأسمالیة علی شیٔ غیر ما فی تلک الکتب والبیانات وکل من فعل ذلک فهوا أما کاذب محرف مغیر للحقیقة وإماسطحی بعید من مفاهم العلم۔ فیطلق الأشیاء بدون ترو ولا تحقیق ولا بحث، وکلا الأمرین شر۔

والذي ینظر في الکتب والبیانات التی کتبها وألفها الا شتراکیون والرأسمالیون یری بوضوح أن کل مذهب منهما یبحث فی الأمور الإجتماعیة والدینیة والسیاسیة، ویعطی فیها آراء وحلولا کما یعطی آراء وحلولا فی الناحیة الاقتصادیة۔ فالناظر فی البیان أو ألمیثاق ألذی نشره ''کارل مارکس'' صاحب النظریة الشیوعیة الأشتراکیة والمؤسس الفکری لها یری فی مواد هذا المیثاق مواد تتعلق بالأسرة والزواج واتصال الجنسیة، کما یری مواد تتعلق بالنواحی الدینیة، ومواد تتعلق بالنواحی السیاسیة وهکذا بالاضافة إلی ما یتعلق بالناحیة الإقتصادیة وهکذا بقیة بیانات وکتب الشیوعیین أو الإشتراکیین الثوریین۔

وکذلک ألذی ینظر فی کتب وبیانات الرأسمالیین یری فیها أبحاثا تتعلق بالأسرة والزواج وما إلی ذلک، وأبحاثا تتعلق بالفکرة الروحیة وأبحاثا تتعلق بالسیاسیة وشکل الدولة وکیفیة الحکم بالاضافة إلی ما یتعلق بالنواحی لإقتصادیة۔

ولا بأس بعر أبرز الأس لکل من المذهبین بایجاز:-

أولا:- الرأسمالیة: أو المذهب الحر کما یسمیه أصحابه أیضا۔ یقوم علی حریة التصرف الفردیة فی کل شیٔٔ۔

۱۔ ففی الناحیة الإقتصادیة: ألإنسان حر فی جمع المال من أی طریق کان ولو من طریق الربا والإحتکار وأجرة زنا وثمن خمور۔ کما هو حر فی صرفه فی أی طریق کان ولو علی ما لا یلزم ولو کان علی ما یضر کصرفه فی شرب الخمور واللعب بالمیسر ودفعه أجرة بغاء أو مراقصة مومس۔ ولیس لأی إنسان بل ولا للدولة أن تتدخل فی شئون هذا الإنسان فتمنعه من بعض التصرفات لأن ذلک یعتبر إعتداء وحجزا لها، ومخالف لأصول هذا المذهب القائم علی مبدأ الزواج والأسرة ویرید تشجیعها إلا أنه یعتبر اتصال الرجل بالمرأة عن غیر طریق ألزواج مباحا۔ لا عیب فیه ولا عقوبة علیه طالما هو فی حدود رضی الطرفین۔

۳۔ فی الناحیة الدینیة تبی الرأسمالیة للإنسان أن یعتقد من العقائد الدینیة ما شاء صحیحة کانت أو فاسدة۔ وتطلب من المجتمع ألا یمس ألواحد شعار دین آخر، ویمتهنه، إلا أنها تعتبر الدین علاقة بین الإنسان ومعبوده فی حدود العبادة بمفهومها الضیق الکهنوتی ولا علاقة للدین فی تصریف أمور الحیاة واعطاء الحلول لها من إباحة أو تحریم لذلك فهم ینادون بنظریة (فصل الدین عن الدولة)۔

۴۔ فی ناحیة الحکم فالنظام الحریبتنی الدیمقراطیة فی الحکم۔ والدیمقراطیة کما فسرها أصحابها هی (حکم الشعب بالشعب للشعب)۔ أی أن الشعب هو ألذی یختار شکل الحکم وینتخب من ینیبه فی هذا الحکم، وبشر هؤلا النواب باسم من انتخبهم أی باسم الشعب، القوانین والأنظمة وکل ما یتعلق بسیر الناس والدولة اجمالا وتفصیلا۔

ثانیاً:- ألإشتراکیة المارکسیة أو الشیوعیة:-

ویقوم هذا المذهب بصورة عامة علی فکرة جماعیة ولیس للفرد فی هذا المذهب حریة فی اختیار ما یرید فی أی شیٔ بل هو کما یمشلونه کالسن فی الدولاب یدور مع الجماعة بصورة آلیة ولیس له أی اعتراض أو انتقاد۔

۱۔ ففی الناحیة الإقتصادیة هذا المذهب یحرم علی الإنسان أن یتملک، فلیس له حق فی الملکیة سواء کانت أرضاً او عملاً أو أدوات إنتاج، وإنما ألذی له حق التملک هو ألجماعة الممثلة۔۔ فی زعمهم ۔۔ بالدولة۔ والناس کلهم أجرا عند الدولة تفرض علیهم الأعمال التی تریدها بالمکان ألذی تقرره ولیس للفرد أی اعتراض علی ذلک أبداً ثم هی تکفیه من الطعام والملبس والمسکن حسما ترید أیضاً۔

۲۔ فی الناحیة الإجتماعیة: یعتبر هذا المذهب الأسرة والزواج عقبة فی طریق التقدم والمساواة فی النظر إلی الأفراد، لذلک یری تحطیم الأسرة والزواج، ویری من الأفل أن یتصل أی رجل بأی امرأة یرید، وتتولی الدولة بعد ذلک تربیة الأولاد، وقد طبق هذا فی اؤل الثورة الشیوعیة ۱۷۱۷ م فی زمن (لینن)۔ الا أنهم تراجعوا عنه شیئا فشیئا عند ما لمسوا أضراره الاجتهاعیة ألتی کادت أن تقضی علی النسل کما تراجعوا کذلک فی الناحیة الاقتصادیة فأباحوا التملک فی الأراضی الزراعیة ولو بحدود ضیقة۔ لما لمسوه من قلة الإنتجاج الذی أدی إلی تأخر البلاد تأخرا ذریعا فی الإقتصاد۔

۳۔ اما الناحیة الدینیة:۔ فیعتبر هذا المذهب أن فکرة وجود الله أو الرسل أو الیوم الآخر خرافات وأضالیل اخترعها رجال الدین فی القرون الوسطی لیستغلوا الناس ویحذروهم عن مطالبهم فی الحیاة فاخترعوا لهم فکرة الآله والیوم الآخر والنعیم والجحیم وما الی ذلک۔ لذلک فهم یحاربون فکرة الدین والایمان مهما کان نوعها۔ وان تستروا ونافقوا فی عدم اظهارها فی بعض المجالات السیاسیة۔ فقد اشتهر عندهم قولهم (الدین أفیون الشعوب)۔

۴۔ الناحیة السیاسیة أو ناحیة الحکم:- یقوم هذا المذهب علی (دکتاتوریة البر ولتاریا) أی تحکم طبقة العمال والفلاین فی باقی طبقات الشعب ولیس لأحد من الناس الباقین غیر الشیوعیین أن یبدی رأیا ار ینتقد أو یطلب أن یکون له من یمثل رأیه فی الحکومة کل من یفعل ذلک یکون جزاؤه الموت بسرعة لا مثیل لها۔

فمن هذا العرض الموجز البسیط لأبرز هذین المذهبین تری أنهما لا یقتصران فی البحث علی الناحایة الاقتصادیة واعطاء الحلول لها وانما یبحثان فی غیرها من النواحی الأخری ویعطیان الحلول اللأ ذ مة فی نظریهما لها أیضا۔

والخطأ الذی نتج من الظن بأن هذین المذهبین۔ یبحثان فی الناحیة الاقتصادیة فقط هو الذی أوقع الکثیرین من الناس حتی من العلماء والکتاب الاسلامیین۔ مع الأسف الشدید۔ فی وصم الاسلام بأنه رأسمالی او اشتراکی أو الزعم برأسمالیة الاسلام أو اشتراکیته۔

وهذا کله یعود الی عد التروی فی البحث عن حقائق الأمور التی ینبغی أن یدقق فی شأنها کثیرا حتی یطی الحکم بعد ذلک صحیحا مبینا علی التحقیق العلمی والحجة والبرهان الواضحین۔

ولقائل أن یقول: قد یشفع لهؤلاء المتسرعین فی وصم الاسلام بالاشتراکیة مرة وبالرأسمالیة أخری۔ فحسن النیة علی فرض تسلیمه لبعضهم والله ألم بالنوایا لا یکفی فی التجرؤ علی وصم الاسلام وتسمیة بأسماء لها دلالات و متویات تتعارض مع الاسلام وأحکامه کل المعارضة، قد صنفتها أید کافرة طائشة سولت لها شیاطینها بتلفیقها وحیاکتها۔ لأن فی ذلک مسخا وتشویها للاسلام وأحکامه الحنیفیة التی أنزلها الله من فوق سبع سموات۔ فأنی لمرتکبی هذه الجریمة النکراء الذین یلبسون دین الله بکل لبوس، تخره أیدی الطواغیت فی کل زمان أن یشفع لهم حسن نیتهم ان کان هناک حسن نیة۔

ابدا، لیس (لهؤلاٌ ما یشفع لهم لأنهم قفوا ما لیس لهم به علم۔ ولقد نهی الله المسلم ان یقفوا ما لیس له به علم فقال: (ولا تقف ما لیس لک به علم، إن السمع والبصر والفؤاد کل اولئک کان عنه مسئولا)۔

کیف یجوز لهؤلاء الطائشین ألذین یفرحون بالبأس الإسلام بکل إسم جدید أن یطلقوا علی الإسلام اسم الاشتراکیة؟؟

فهل یحرم الإسلام علی الفرد أن یتملک ولو من طریق مشروع؟

أم هل یأمر اإاسلام بتحطیم الأسرة وإبطال الزواج  وإستبداله بفوضی الزنا والبغا؟؟

أم هل ینکر الإسلام وجود الله والیوم الآخر والرسل ویعتبر ذلکک خرافة؟؟

بل هل یبیح اإسلام الدکتا توریة والتحکم فی رقاب الناس بما یرید الحکام؟

هذه فی أبرز أسس الإشتراکیة الثوریة، فان کان الإسلام یقرها فنقول: أن الإسلام لا یتعارض مع الاشتراکیة ولا یجوز حتی فی هذه الحال أطلاق إسم الإشتراکیة علی الإسلام۔ فکیف اذا کان الاسلام یتعارض مع هذه الأحکام والضلالات؟؟ فکم هو عظم الجریمة اذا أن یطلق إسم الأ شتراکیة علی اإسلام؟

أم کیف یجوز علی هؤلآء أن یطلقوا علی اإاسلام إسم الرأسمالیة؟؟ ألأن الإسلام یبیح جمع المال من أی وجه کان ولو من طریق الربا أو إإاحتکار؟ أم لأن الإسلام یبیح صرفه فی أی طریق کان ولو کان علی السکرو والملاهی واللیالی الدائرة الحمراء؟ بل هل یبیح الاسلام الزنا للرجل والمرأة ظالما تحقق رضاهما؟ أم هل یری الاسلام أن یقصر الدین فیکون علاقة بین العبد وربه فقط فی شکل عبادات بمفهومها الضیق، وأن لا یکون لأحکامه علاقة فی ل مشاکل الحیاة باللاباة والتحریم واعطا الحلول؟؟ أم هل یرضی الاسلام بنظریة فصل الدین عن الدولة وأن یشرع الناس لأنفسهم ما یرونه مناسبا لمصالحهم، تارکین حکم الله فی تلک المسائل والحوادث؟

هذه هی أبرز أسس الرأسمالیة (أو المذهب الحر) فان کان الإسلام یقرها فلا بأس أن نقول: أن اإسلام لا یتعارض مع الرأسمالیة۔ وان کان لا یقرها فکیف یجوز اطلاق ذلک علیه زورا وبهتانا؟؟ ألم یأن للذین آمنوا أن یتفهموا الاسلام أولاً ویحققوا فیما جد من المذاهب المستحدثه حتی یعرفوها علی حقیقتها من مصادرها ثانیا، فیعطوا عند ذلک رأی الاسلام الصحیح فیها۔ وأما القصد الطیب والهدف النبیل فی زعم قائله من وصف الإسلام بالرأسمالیة او الاشتراکیة کما صرح بذل بعض الکتاب الاسلامیین فی مقدمة کتابه عن اشتراکیة الاسلام فقال: ان هذه اللفظة صارت محبوبة لدی عامة الناس فأردت کسبهم بهذا الاسم فأطلقته علی الإسلام، فهو أمر غریب جدا بل هو عجیب أیضا!! فلو صارت لفظة النصرانیة او الیهودیة محبوبة للجماهیر، أفیجوز وصف الإسلام بهذه الألفاظ فنقول: نصرانیة الإسلام أو یهودیة الإسلام ۔۔۔۔ سبحانک هذا بهتان عظیم۔

أیها المسلمون! أیها الشباب المؤمنون! کونوا علی وعی تام من هذه الدسائس وتلک المسمیات التی یصمون بها الاسلام لتنفیر حقیقته وازا حته عن الحکم ومعترک الحیاة بالنهایة۔ واعلموا أن الإسلام هو الإسلام الموضح فی الکتاب والسنة الصحیحة ولا یزیغ عن ذلك الأهالک، والحمد لله رب العالمین۔